مشاركة

المخيم المسكون

عندما تختلط حبائل الخيال بحقائق الواقع يسقط العقل الإنساني بأبعاده اللامحدودة في شرك الذهول و فخ الدهشة .. ليقف عاجزاً عن إيجاد تفسير يسنجم مع قدراته لكل شيء يقف وراء سر مايقال له عن عالم أثبتت الشريعة الإسلامية وجوده ، و أخفت كثيرا من حقائقه ، وليصبح جزاداً من علم الغيب الذي لا يتم الإيمان الإ به، شريطة ألا يشغل الإنسان نفسه في معرفة كنة هذا العالم الغيبي ، و ليبقى ذلك مناط رعب و خوف مزروع في النفوس ، فقد جبل الانسان على الحذر من المجهول و ماسمي الجن جنا إلا لأنه يجن عن العين أي يختفي و يغيب .. أيها القارئ الكريم.. اربط الأحزمة على قلبك ، و حضر فمك لينفتح مع كل زاوية من زوايا هذه المجموعة القصصية. و لتبدأ قراءتك بسم الله الرحمن الرحيم ، لأن مابين أيدنا شي حدث فعلاً من حولنا في الكويت، و العهدة فيه على الرواة.