مشاركة

ساحر أوز العجيب

في عام 1900 قدم فرانك باوم الكتاب الذي سيخلد اسمه (ساحر أوز المدهش).للأبد دخلت ذاكرة العالم الصورة البصرية الجميلة للفتاة دوروثي تمشي في طريق الطوب الأصفر مع أسد جبان و رجل صفيح بلا قلب و خيال حقل بلا مخ...هذه صورة لها نفس صورة سندريلا و هي تجري علي درجات السلم مذعورة,أو الاميرة النائمة والأمير يلثمها ...في هذا النوع من القصص يذيب أدب الاطفال الحاجز بين الطفل والبالغ, ليقترب من عوالم الشعر...