مشاركة

ذاتي

منذ نعومة أظافرنا و يمر عاما تلو الآخر،ونحن نتحدث ونتعلم ماهي الجاذبية،ولكن عندما نتحدث عن جاذبية العقل فحتما نحن نتحدث عن البحث عن الذات، و عندها سوف يكون لنا رأي آخر، أن اكتمال العناصر المكملة لشخصية الإنسان و مابين العقل و المفس و الجسد تمثل رونقا له بريقا خاصا في ظل مايشهده العالم من تطور في كافة المجاملات ورغم تعددها يظل العقل يحلق منفردا في سماء العلوم و ينظر و يراقب فقط، دون أن يهيئ هذاالعقل وهذه النفس وهذا الجسد ليكون قوةكامنة تواجه هذا العلم ولكن حقا إذا كان مايدور في خلدك الآن لماذا الجاذبية ولماذا نصنع الجاذبية؟ .