مشاركة

مريما

الكثير يحدث حين نقرر ان نواجه مخاوفنا وحين نقرر ان نزيح ضباب الوهم عن اعيننا ، هذا ماجعل مريما تتبع الطيف الغامض عميقاً في غابات غرب افريقيا لتنتهي بها الاقدار في اراضي الفندار الذين يشبهوننا ولا نختلف عنهم في معظم الاشياء لكن ان كنت تستطيع اكل الطعام محترقاً او جعل البرق ينفجر في السماء او حتى رفع الاشياء في غرفتك فعلى الارجح بل من المؤكد انك منهم و على كل حال من يستطيع ان يقول ان هذه الارض لنا وحدنا؟
- رواية فانتازيا