مشاركة

الدكتور جهاد والجامعات الخمس

هذه النصوص السردية النقدية تحلّق في سماء وأرض الجامعات السعودية والعربية! ربما تكون تنوير للرأي العـام ومنهم الباحـثين عن الأمل بالعمل، وقد تؤنـس وكـثيراً تزعج لكنـها حتماً ستسـاعد المشرعين والمخططـين ليس فقط في الجامعـات ولكن في كافة القطاعات الحـكوميـة والخاصـة لقراءة أفكـار شريحة من المنتـظرين المتلـهفين وحتى المحبطين والذين تمثلهـم حكاية الدكتور جهـاد وانطباعاته وصولاته وجـولاته في ثناياً بعض الأنظمة واللوائح المتكلسة والممارسات الإجتماعية المنبوذة!!

إذاً هنا رؤية ورواية اقطع علـيها درجة معقـولة من اليقين أنّ هناك من يتفـق مع الدكتـور جهـاد وآخرين يخالفونه وبعضهم يتأمل حكايتـه، والحكمـة ضالـتنا نحن والقطاعات الحكومية والخاصة، وكل هذا لأجل شئ يستحق حيز كبير من همومنا وتفكيرنا وكتاباتنا إنه "الوطن ياسادة".