مشاركة

غزالي الطائر

بعد ما انتقلت لجدة لكنف أهل الوالد الأثرياء، وبعد ما اقترب حلمي من التحقق بأن أفتح أول ناد رياضي خاص بي.. أحسست أني أصبحت أخيرا كما أتمنى أن أكون.. فقط وجود غزلان في حياتي كان مسبب لي أزمة..
لكن فجأة ظهرت مشكلة تهدد حلمي متمثلة في أحمد اللي راح يخطف مني النادي..
خصمي أقوى مني، و الظروف في صالحه..
هل أستسلم؟
و أخيرا.. غزلان مازالت تستفزني بتأثيرها الذي طال جوانب أكبر من حياتي.