مشاركة

هيا نرقص العرضة

لم تكن حياة أجدادنا مليئةً بالرفاهية، بل كانت مليئةً بالعمل والتعب والكفاح،
حتى الأغنياء منهم، كانوا كذلك، ونحن مازلنا نحمل في دمائنا جيناتهم، فهيَّا
نستحضرها قبل أن تتنحَّى! و يتعاهد الأصدقاء على ذلك، ويرددون سوَّيًا أهزوجة،
و يرقصون العرضة، كما كان يفعل أجدادهم عند الاستعداد للحرب، وهم هنا
يستعدون لمحاربة أنفسهم، لتحقيق ذواتهم!

!-- -->