مشاركة

الحرب الباردة الجديدة

منذ ما يزيد من عشرين سنة ودولـة في الجوار تحاول أن تصنع لنفسها طريقاً مختلفاً عن الآخرين إلا أن الواقع يشهد أنها بدأت منذ تسعينات القرن الماضي تستخدم عائداتها من النفط والغاز للتدخل في شؤون الدول العربية بشكل سلبي عبر دعمها أحزاباً وحركات إرهابية مهمتها الأولى وضع بصمتها المؤذية في كل صراع، كل ذلك من أجل أن تجد لنفسها دوراً تُذكر به حتى من باب "خالف تعرف". لم تقتصر خطط تلك الدولة ومؤامراتها الخبيثة على منطقة معينة ولا على بلد معين بل أنها طالت جميع المناطق وجميع البلدان فلم تزل تزرع هنا وهناك خلايا تابعة لها في محاولات غريبة للاستيلاء على السلطة في هذا البلد أو ذاك، كما أنها دأبت على الاعتماد في الكثير من مؤامراتها على التنظيم الدولي للإخوان المسلمين بالإضافة إلى تمويل المنشقين في دول الخليج العربي وغيرها للتأثير عليهم واستغلالهم مستخدمة مختلف التكتيكات التخريبية للمنطقة بواسطة التعامل بينها مع شركائها الغربين . وأمام هذه الحقائق وجدت نفسي راغباً في تأليف هذا الكتاب عن الأساليب التخريبية التي تتبعها تلك الدولة واستراتيجيتهم و حلفهم في القوة الناعمة، سائلاً المولى عز وجل بأن أساهم في إلقاء الضوء على خططهم المدمرة لكي تعي الدولة خطرها و تبعاتها و القراء الأعزاء .