مشاركة

حبّة عنب
حليمة مظفر

التصنيف:  الآداب: الشعر والنثر والمقالات  

الإصدار: الأول

الملاءمة: أكبر من 17 سنة

تذهلنا تلك البقايا الآدمية الصارخة داخل أجسادنا وهي تلتقط بعض الأسئلة الضجرة ، والتي تُطل علينا برؤوسها عبر أزقة مدينة بلا حنجرة .. وكثيرون منّا يسكن مدنا بلا حناجر .. ويتكومون في أزقتها مرتدين جلودا بيضاء أو سمراء أو سوداء .. لا فرق .. فمعظمها انتبذ مكانا غربيا في ذاكرة الشرق المثقوبة؛ يشدّها ذاك الخيط الرفيع العالق بين الوهم والحقيقية ..
وهم الطين وحقيقة الماء .. !!
وتغيب الخرافة دون "عين" و"لسان" و"أذن" بين تجاويف الأرض مئات آلاف السنيييييييين ؟!
وفي "حبّة عنب" حاولت كاتبته عبر نصوصها الشعرية التي اتصفت بالجرأة، أن تتخلص من تلك البقايا العالقة في رأسها وأخرى حافية في حنجرتها .. تجترّ خلفها بعض نساء ورجال، صغار وشيوخ، تلتقط تلك التفاصيل المهمشة في وجدان الغواية المثقوب؛ ربما تعود تلك الذاكرة لبقايا إنسان سقط سهوا من كتبِ التاريخ ..