مع خدمة التوصيل لجميع الدول العربیة
وخدمة الدفع عند الاستلام لسکان مدينة جدة

مشاركة

تاريخ الأفكار (دوائر الفكر الأولى)
ماجد الحمدان

التصنيف:  الفلسفة وعلم النفس  

الإصدار: الأول

الملاءمة: أكبر من 17 سنة

تاريخ الأفكار، هو تاريخ الإنسانية وهو ليس تاريخ الدول ولا نشأة وسقوط المجتمعات والدول، فتاريخ الأفكار يبدأ منذ الفجر الأول لظهور الإنسان، في رحلته الطويلة لاكتشاف الذات والعالم، وعمله المستمر في نقل اكتشافاته إلى أبناءه وأحفاده وأعوانه، فضلا عن الإرادة الحاكمة لتعلم المجتمعات من بعضها البعض.

أما تاريخ العقل فهو تاريخ الإرادة الإنسانية في تسخير عقله لصالح السيطرة على ذاته وعلى العالم من خلال البداية الصفرية لأساس الوعي، ولم يكن حظ العقل كبيرا في أغلب مراحل التاريخ، فقد تكررت مراحل غيابه وتغييبه في غياهب القطيعة، مقابل طغيان الثابت والموروث. إلا أن تدوين الأفكار السابحة في فضاء العقل، تلاقت كلقاء السحاب، من عصر لآخر، مما أثبت سيادة دعاته وحاجة الإنسان للعقل كوسيلة أولى للحياة، كما هي حاجة الأسد لأنيابه الحادة في التهام الفريسة، غير أن العقل قد ارتقى بأشكال مختلفة وفي مراحل تاريخية متفاوتة ليوفق في جعل الخير وسيلة للبقاء.

لقد توزعت هذه السلسة في ثلاثة أجزاء، يمثل كلا منها كيانا يشير إلى قضية أساسية في موضوع الافكار، وتبدأ في أولها بالإشارة إلى التاريخ التطوري للعقل ومفاهيم تاريخ الأفكار وعلاقة الأفكار بالمادة أو مفهومنا لحركة تطور العقل والتاريخ والحضارة. ثم ننتقل في كل من الجزء الأول والثالث لسرد الخط الزمني التسلسلي للفكر الإنساني. يتناول الأول منهما أسس الفكر الأولى بصفتها دائرة كبرى تتناول مجموعة كبيرة من الدوائر مختلفة الأحجام في تأثيرها، وقد كانت نقطة الانطلاق من أشهر البدايات المعروفة في التدوين والاختراع، وصولا إلى مرحلة ابن خلدون باعتبارها المرحلة الفاصلة في أفول الحراك التنويري العربي وفي تسلم الغرب لمشاعل التنوير. ثم ننتقل إلى الجزء الثالث والذي نستمر به في سرد الخط الزمني بداية من أسس الفكر الحديث وبوضع اختراع الطابعة كنقطة انطلاق لمرحلة جديدة من التاريخ بصفتها أعظم إنجازات التاريخ الأولى في نشر المعرفة والتي فاقت صناعة الورق، لننتهي باختراع الإنترنت بصفتها المرحلة الأكثر حسما في نشر المعرفة بين كافة الدول والشعوب.

وفي هذه الثلاثية، نروي ونتأمل في معنى تاريخ الأفكار وفي الخط الزمني لتاريخ العقل والخط التسلسلي للفكر الإنساني المدون في الاكتشاف، لنثبت سلطة العقل، ونستشرف عبرها تطلعاتنا للمستقبل.