مع خدمة التوصيل لجميع الدول العربیة
وخدمة الدفع عند الاستلام لسکان مدينة جدة

مشاركة

من أحلى ما وصلني
الدكتور أيمن جوهرجي

التصنيف:  الآداب: الشعر والنثر والمقالات  

الإصدار: الأول

الملاءمة: أكبر من 17 سنة

فالإنسان كائن اجتماعي بطبعه جبل على التواصل والإختلاط بالبشر وجاء في الأثر بأن نبي الله أدم عليه السلام بعد أن خلقه الله تعالى شعر بالوحشة هذا وهو في الجنة فخلق الله تعالى له حواء من ضلعه لتؤانس وحشته وتملأ حياته.
وقد تطورت وسائل التواصل الإجتماعي مع الوقت فمن التواصل الجسدي إلى التواصل الكتابي عبر البريد العادي والفاكس أو التواصل الصوتي عبر الهاتف وأخيرا وسائل التواصل الإجتماعي الحديثة من فيس بوك وتويتر وواتس أب وقبلها البريد الالكتروني.
وبحكم عملي الدائم وسفرياتي المتعددة فقد قصرت بعض الشيء في التواصل الجسدي مع الأهل والأصدقاء ولكني حرصت دوما على إبقاء حبال المودة ممتدة عن طريق وسائل التواصل الأخرى.
وقد تعودت ومنذ أن كونت أول بريد الكتروني شخصي لي بأن أحفظ كل ما هو مفيد وغريب وجميل من إيميلات تصلني من الأهل والأقارب والأصدقاء والزملاء، ومع الوقت تكون لدي رصيد هائل من هذه الإيميلات كنت أعود اليها بين الفترة وأخرى لأستخدم بعض ما ورد فيها من حكايات وقصص ومقالات ومعلومات في محاضراتي ودوراتي التدريبية بل وحتى في جلساتي الإجتماعية.

ولما رأيت إعجاب من سمعها جاءتني فكرة بأن أختار مجموعة منها في شتى المجالات وأضمها بين دفتي كتاب وجاء الإسم المقترح ليكون (من أحلى ما وصلني).
وقد حرصت في إختياراتي بأن تكون هذه المواضيع مختلفة فمن قصص جميلة إلى حكايات غريبة إلى مقالات هادفة ومعلومات مفيدة وصور عجيبة بل وألغاز محفزة للدماغ وطرائف لطيفة وأيضا بحكم وجودي فترة طويلة في بلد الإبتعاث فقد ضممت إليها بعض المواضيع باللغة الانجليزية والتي وصلتني من بعض الزملاء والزميلات في بريطانيا.

كل ذلك يجعل هذا الكتاب جديدا في مضمونه ومفيدا ومسليا في نفس الوقت ويستفيد منه العالم والعام وقد يستخدم بعض ما ورد فيه المحاضر في محاضراته والمدرب في دوراته بل وحتى الأبوين مع أبنائهما والصديق مع أصدقائه.
وأخيرا بحكم عملي كأكاديمي وإيماني التام بضرورة وجود المرجعية إلا أنني في هذا الكتاب لم أستطع ذلك لأن المواضيع التي فيه قد تم إختيارها من بين مئات المواضيع التي وصلتني خلال العشرين سنة الماضية ورغم ذلك فقد إخترت جميع المواضيع بعناية وتوثقت تماما من صحة المعلومات الموجودة فيها.
وأتمنى لكم قراءة ممتعة.